الرئيسية / كلمة رئيس الفيدرالية

كلمة رئيس الفيدرالية

Dr. Ahmed Website Pic

إيماناً منا بضرورة العمل على حماية حقوق الإنسان وتعزيزها، والسعي لإعمالها في ربوع عالمنا العربي، دشنا “الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان” لتلبية الحاجة الملحة للمنظمات العربية لتوحيد جهودها نحو عمل حقوقي بناء ومتكامل، وللعمل على تحسين واقع حقوق الإنسان العربي، والدفاع عن حقه في العيش بكرامة وعدالة، ولحمايته مما يتعرض له من انتهاكات ومحاسبة الجناة، وسعينا لرصد التنفيذ الفعال للمعايير الدولية لحقوق الإنسان على الصعيد العربي.

وتسعى “الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان” بأن تكون المرجعية العربية الأولى في كل ما يعنى بقضايا حقوق الإنسان بالوطن والمواطن العربي، والفاعل رئيسي في إدارة حراكه العربي والإقليمي والدولي مع مختلف الهيئات الإقليمية والدولية والأممية المعنية بحقوق الإنسان، ومع المنظمات الغير حكومية الإقليمية والدولية على حد سواء.
إن فكرة إنشاء الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان كمبادرة مدنية عربية مستقلة، انبثقت نتيجة بحث معمق لحالة حقوق الإنسان في الوطن العربي التي يغلب عليها طابع الصراع وتشتت الجهود بين مختلف الأطراف الفاعلة في مجال حقوق الإنسان، وهي الحالة التي أسهمت في تعميق وتوسيع انتهاكات حقوق الإنسان وتراجع منظوماتها وتشريعاتها الوطنية، وهو الأمر الذي ستسعى الفيدرالية إلى تجسيره ومعالجته على نحو إيجابي وبناء بما يحقق التكامل والتفاعل المشترك بين منظومات حقوق الإنسان والحريات بالوطن العربي.
ولتحقيق ذلك نسعى إلى تمكين المنظمات الحقوقية العربية الأعضاء بالفيدرالية، ورفع قدراتها ومساعدتها للقيام بمهامها بكفاءة وفاعلية، وذلك انطلاقا من أهداف ومهام الفيدرالية التي ترتكز على توثيق روابط التضامن العربي في مجال حقوق الإنسان، وتحقيق المشاركة الكاملة بين مختلف الأطراف المعنية بتحسين وتطوير وحماية حقوق الإنسان في عالمنا العربي. ومساندة أعضاء الفيدرالية للعمل معا على تذليل العقبات الناجمة عن التحديات الجديدة في مجال حقوق الإنسان، وللعمل على نشر وتعميم ثقافة حقوق الإنسان واحترام مبادئها وقيمها بالمجتمع.
وقد عملت الفيدرالية على وضع رؤية مستقبلية شاملة، تمكنها من استثمار كل الطاقات والاستفادة من جميع الخبرات والكفاءات الموجودة في المنطقة العربية، والتعاون مع المؤسسات والهيئات الاقليمية والاممية والاخذ بالآليات الوطنية والإقليمية والدولية الهادفة لحماية وتعزيز حقوق الانسان وتحقيق الكرامة والعدالة للإنسان العربي إينما كان. كما ستسعى الفدرالية الى تسهيل تبادل الخبرات والتنسيق بين المنظمات وتوسيع نطاق التعاون لتحقيق أفضل الممارسات، بما يؤمن آلية تسمح بالاستفادة من خبراتها ودعمها، ويتيح للفيدرالية الحصول على قدر كبير من الدعم والمساندة الاقليمية والدولية، لتحقيق أهدافها وتسهيل اضطلاعها بمهامها. وسيكون ذلك عن طريق تنفيذ برامج فنية ومهنية تسهم في تحقيق استراتيجية الفيدرالية من ناحية، ومن ناحية أخرى تستجيب لاهتمامات الشركاء وبرامجهم في المنطقة العربية، بما يحقق رسالة الفدرالية التي تستهدف في الاساس لحماية وتعزيز حقوق الإنسان العربي.