الفيدرالية العربية توجه نداء دوليا عاجلا للإفراج الفوري عن المعتقلين الـ (20) من أبناء العائلة الحاكمة في قطر

الرئيسية / الأخبار / أخبار الوطن العربي / الفيدرالية العربية توجه نداء دوليا عاجلا للإفراج الفوري عن المعتقلين الـ (20) من أبناء العائلة الحاكمة في قطر

الفيدرالية العربية توجه نداء دوليا عاجلا للإفراج الفوري عن المعتقلين الـ (20) من أبناء العائلة الحاكمة في قطر

تدعو الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان الحكومة القطرية إلى الإفراج الفوري ودون شروط، عن المعتقلين الـ (20) من أبناء العائلة الحاكمة في البلاد، كما تدعوها إلى الوقف الفوري لانتهاكاتهم لحقوق الإنسان وتعديهم على الحريات، لاسيما الانتهاكات المتعلقة بالاعتقال التعسفي والتعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة.

وتناشد الفيدرالية العربية الآليات الأممية لحقوق الإنسان والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياته في حماية الشعب القطري، ووقف الانتهاكات التي تقوم بها السلطات القطرية بحق كل مارس حقه في حرية الرأي والتعبير عن معارضته للسياسة القطرية المتبعة من أمير البلاد وحكومته، والعمل على تأمين الإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين العشرين من أبناء “آل ثاني”، وتقديم المسؤولين عن انتهاك حقوقهم إلى العدالة.

وكانت مجلة “لوبوان” الفرنسية قد كشفت أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمر شخصيا بسجن نحو (20) فردا من العائلة الحاكمة في البلاد عقابا لهم على مواقفهم الداعمة لدول المقاطعة العربية لدولة قطر، وجهرهم بعدم رضاهم عن السياسة المتبعة من قبل الأمير وحكومته.

وكشفت المجلة، في تحقيق نشرته أول أمس الجمعة، معلومات هامة عن سجون قطر استقتها من شخصية من المجتمع الفرنسي تقيم في قطر، تعاني في إحدى زنازين الدوحة، وهو “جان بيير مارونغيو” مؤسس شركة التدريب الإداري Pro & Sys، والمتهم بتداول شيكات من دون رصيد، وهي الجناية التي يعترض عليها هذا الأخير.

وتقول المجلة “في أعقاب رحلة إلى الإمارة، اتصلنا بالسجين عن طريق الهاتف، وقد ذكر في البداية ظروفه الصحية المؤسفة التي تدهورت منذ أشهر، والاختلاط، والتنكيد، والترهيب، وانتشار الحشرات”، ثم كشف جان بيار مارونغيو للمجلة أن العديد من أفراد أسرة آل ثاني التي تحكم قطر منذ 150 عاما، قد سُجنوا مؤخرا، وأكد رجل الأعمال، وهو مواطن من مدينة فلورانج، في موسيل (فرنسا) قائلا “هناك حوالي عشرين شخصًا. وفي زنزانتي هناك ستة منهم”.

وتضيف المجلة “من خلال الواتساب، قدم لنا السجين الفرنسي أسماء أربعة من أفراد العائلة المالكة، مشيرا إلى أن الآخرين لا يرغبون في أن تُذكر أسماؤهم خوفا من الانتقام”. وهم الشيوخ: طلال بن عبدالعزيز بن علي بن ثل آل ثاني، وعبد الله بن خليفة بن يس بن علي آل ثاني، وعلي بن فهد بن يس بن علي آل ثاني، وناصر بن عبدالله بن خالد بن علي آل ثاني، وجميعهم أعضاء في فرع بن علي الذي فُصل من السلطة منذ عقود من الزمن من قبل جد الأمير الحالي، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.. مؤكدة أن أفرد العائلة الحاكمة المعتقلين أكدوا له أن الاعتقالات تضاعفت وارتفعت بشكل أكبر منذ يوم 5 يونيو الماضي، بعد قرار دول المقاطعة تجميد علاقاتها مع الدوحة بسبب دعمها وتمويلها للإرهاب.

وتستنكر الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان بشدة سجن الحكومة القطرية للعشرين مواطنا من أبناء العائلة الحاكمة بسبب معارضتهم لسياسية حكومتهم الداعمة للإرهاب، واستمرارً انتهاك حقوق الإنسان وقمع المعارضة في قطر، وتعرب عن بالغ قلقها إزاء ما تقوم به هذه السلطات القطرية من انتهاكات سافرة ومتزايدة لحقوق الإنسان، والتضييق على حرية الرأي والتعبير بما يتعارض مع جميع التشريعات والمواثيق.

وتعبر الفيدرالية عن رفضها المطلق لتوقيف واعتقال أبناء الشعب القطري، ورفضها للمنحى الخطير الذي اتخذته الحكومة القطرية من الاختفاء القسري والترهيب لبث الخوف في نفوس المواطنين القطريين والمقيمين على أرض قطر. وهو ما يعد اعتداء وانتهاكا صريحا لحقوق الإنسان التي كفلها الدستور القطري والقوانين المحلية، وكذلك المبادئ الدولية السامية لحقوق الإنسان التي نصت عليها المواثيق والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان.

 

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان

جنيف – 1 أكتوبر 2017

 

عن arabfhr

شاهد أيضاً

DBNivIrXYAAefvk

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان ترحب بالتشريع الجديد لدولة الإمارات العربية المتحدة بشأن عمال الخدمة المساعدة

ترحب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان بالقانون الاتحادي الجديد بشأن عمال الخدمة المساعدة والذي يحمي العمال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *