الفيدرالية العربية تعرب عن قلقها لمواصلة الحكومة القطرية حملة قمع واضطهاد المعارضين السلميين

الرئيسية / الأخبار / أخبار الوطن العربي / الفيدرالية العربية تعرب عن قلقها لمواصلة الحكومة القطرية حملة قمع واضطهاد المعارضين السلميين

الفيدرالية العربية تعرب عن قلقها لمواصلة الحكومة القطرية حملة قمع واضطهاد المعارضين السلميين

تعرب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن قلقها الشديد وأسفها البالغ لمواصلة حكومة دولة قطر حملة القمع والاضطهاد التى بدأتها ضد معارضيها، منذ الخامس من يونيو الماضي، تاريخ بدء المقاطعة العربية لها بسبب دعمها وتمويلها للإرهاب، فبعد أيام قليلة من تجميد حسابات وممتلكات الشيخ القطرى “عبد الله بن على آل ثانى” المقيم بالمملكة السعودية، اقتحمت قوات الأمن القطرية قصر الشيخ “سلطان بن سحيم آل ثانى” فى الدوحة، وجمدت حساباته وصادرت ممتلكات شخصية وعائلية خاصة به وبوالده ووالدته الشيخة منى الدوسري.

وإذ تندد الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان بممارسات قطر الاستبدادية بحق المعارضين دون وجود مسوغات قانونية وبشكل تعسفي، تدعو الفيدرالية العربية الآليات الأممية الخاصة بحقوق الإنسان إلى التدخل العاجل لحماية المعارضة السلمية القطرية فى مواجهة الانتهاكات المتواصلة التى يمارسها النظام القطري الذى تحول إلى ديكتاتورى وقمعى، حيث لا يتوانى هذا النظام عن ملاحقة المعارضة والتنكيل بمناهضى النظام وسياساته، فى مخالفة صريحة وواضحة لكل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية. كما تدعو للتحقيق فى تلك الانتهاكات التى يرتكبها النظام  ضد المطالبين بإصلاحات سياسية.

وتطالب الفيدرالية العربية الحكومة القطرية بوقف انتهاكاتها الصارخة لمبادئ حقوق الإنسان وممارساتها الفجة بحق معارضيها السياسيين مثل الاعتقال، وسحب الجنسية، ومداهمة المنازل والقصور، وتجميد الأرصدة، والتهديد بالإبادة باستخدام الكيماوي، لما تمثله تلك الممارسات من اعتداء على حقوق الإنسان الأصيلة، ولما تمثله من عقوبات غير مسوغة قانونيا. فالمعارضون لسياسة الحكومة القطرية تجاه الأشقاء من دول الجوار الخليجي والدول العربية لم يقوموا بأية أعمال إرهابية أو غير قانونية، ولم تصدر بحق أي منهم أية أحكام قضائية. كما تدعو السلطات القطرية إلى احترام حرية الرأي والتعبير التي كفلها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وجميع المواثيق والصكوك الدولية ذات الصلة.

وكانت وحدة مكونة من (15) عنصراً من قوات أمن الدولة القطري قد نفذت مساء الخميس الماضي عملية اقتحام لقصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني، الذى ينتمى للعائلة الحاكمة والمعارض البارز لسياسة وانتهاكات الحكومة القطرية وعلاقة قطر مع أخواتها من الدول الخليجية والعربية. وصادرت ممتلكات شخصية وعائلية ووثائق مهمة.

وكانت نتيجة الحملة الاعتداء على العاملين بالقصر، والاستيلاء على الصور والمتعلقات والمقتنيات والأموال الخاصة بوالدته الشيخة منى الدوسري، ما يشكل تعديا صارخا على خصوصيتها وسابقة في المنطقة. ومصادرة نحو (137) حقيبة وعدد من الخزائن الحديدية تحوى جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان، وكذلك الأرشيف الضخم لوالده “سحيم بن حمد آل ثانى” وزير الخارجية السابق الذى يشكل ثروة معلوماتية وسياسية رفيعة القيمة، ويمثل تسجيلاً دقيقاً لتاريخ قطر وأحداثها الداخلية منذ الستينيات حتى وفاته عام 1985. كما استولت السلطات القطرية على كل الأختام والصكوك والتعاقدات التجارية التابعة للشيخ سلطان بن سحيم، مما يشكل خطرا بتزويرها والاضرار به.

 

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان

جنيف – 17 أكتوبر 2017

عن arabfhr

شاهد أيضاً

محمد المسفر

الفيدرالية العربية والمنظمة العربية تطالبان المجتمع الدولي بحماية المعارضة القطرية بعد تهديدات مستشار أمير قطر بإبادة القبائل بالغازات السامة

تستهجن الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان والمنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا وأوروبا التهديدات الخطيرة بإبادة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *