الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان ترحب بإدانة جامعة الدول العربية التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية

الرئيسية / الأخبار / أخبار الفدرالية / الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان ترحب بإدانة جامعة الدول العربية التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان ترحب بإدانة جامعة الدول العربية التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية

ترحب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان بالقرار الحاسم الذي اتخذه وزراء خارجية دول الجامعة العربية ضد النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط وتدخلها العدواني في شؤون الدول العربية. وتؤكد الفيدرالية أن موقف إيران العدواني المتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية بقصد التفرقة وتوسيع نفوذها في المنطقة يتعارض تماما مع القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

و جاء القرار القوي المصمم على مواجهة نفوذ إيران في المنطقة عقب اجتماع طارئ حضره وزراء خارجية دول الجامعة العربية، الذي عقد في القاهرة بمصر، وخلال الاجتماع العاجل الذي طلبته المملكة العربية السعودية بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت، وناقش الوزراء وسائل مواجهة إيران و”حزب الله” اللبناني لتدخلهما في الشؤون الداخلية للدول العربية، ومن ثم زعزعة استقرار منطقة.

كما اتهمت السعودية إيران بتقديم الأسلحة والصواريخ لـ”ميليشيات الحوثي” فى اليمن التى لم تصعد الصراع فى اليمن فحسب، بل هددت أيضا السلام والأمن فى الدول العربية الأخرى. والدليل على هذا التهديد هو إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع على العاصمة السعودية “الرياض” مؤخرا من الأراضي التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية في اليمن في 4 نوفمبر 2017.

وتكرر الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان التأكيد على أن إطلاق الصواريخ على أراضي دولة أخرى هو بلا جدال استخدام للقوة ضد تلك الدولة، وهو انتهاك لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقيم حقوق الإنسان والحريات. وبموجب المادة 2 (4) من ميثاق الأمم المتحدة، تلتزم الدول بالامتناع عن استخدام القوة أو التهديد باستعمالها ضد الاستقلال السياسي للدول الأخرى. وعلى الرغم من أن إيران قد تدعي أنها لم تقم بإطلاق الصواريخ من تلقاء ذاتها، إلا أنها دعمت المتمردين الحوثيين في اليمن بتزويدهم بهذه الأسلحة لشن هجوم مباشر على سيادة المملكة العربية السعودية وسلامتها. لذلك، ترى الفيدرالية إلى أن هذا الهجوم الصاروخي من قبل ميليشيات الحوثي المدعومين من إيران يشكل خرقا لهذا القانون الدولي.

وتؤكد الفيدرالية أيضا أن الهجوم الصاروخي على المملكة العربية السعودية هو أيضا انتهاك للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان وحرياته مثل الحق في الحياة والأمن الشخصي. وكان من الممكن أن يؤدي الهجوم الصاروخي إلى خسائر كبيرة في الأرواح البشرية إذا لم تعترضها القوات السعودية. كما أن الهجوم الذي تقوم به إيران لا يهدد الاستقرار السياسي للبلدان العربية فحسب، بل يهدد أيضا حياة وسلامة وأمن الشعوب العربية في الشرق الأوسط. وهذا يدل على أن البرنامج النووي الإيراني إن لم يتوقف سيشكل تهديدا كبيرا للسلام الإقليمي والدولي في المستقبل.

وأكد السيد “أحمد أبو الغيط” الأمين العام للجامعة العربية خلال المؤتمر أن الصواريخ التي أطلقها الحوثيون على السعودية كانت إيرانية. وأضاف “من خلال تزويد الحوثيين بالصواريخ، ترسل طهران رسالة مفادها أن جميع العواصم العربية مستهدفة”. وأن “التهديدات الإيرانية تجاوزت كل الحدود، مما دفع المنطقة إلى هاوية خطيرة. والدول العربية تعتز بسيادتها وقادرة على الدفاع عن استقرارها وأمنها، ولن تقبل أبدا أن تعيش تحت الخوف أو التخويف”. كما أكد على أن العدوان والنفوذ الإيرانى فى المنطقة من خلال برنامجها الصاروخى “غير مقبول من حيث الشكل والمضمون”.

وبالإضافة إلى ذلك، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: “أطلق الحوثيون (80) صاروخا على بلدي. وأن السعودية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا العدوان الصارخ ولن تتردد في الدفاع عن أمنها القومي والحفاظ على أمن وسلامة شعبها”.

كما اتهم وزراء خارجية الجامعة العربية إيران بالتدخل فى الشؤون الداخلية فى لبنان من خلال دعم وتسليح “حزب الله” اللبنانى بنية زعزعة استقرار البلاد. وأدى ذلك إلى استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري قبل أسبوعين.

ويعتقد أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قد أعدت تقريرا عن الانتهاكات والتدخلات والاستفزازات التي قامت بها إيران وأذرعها، إلى جانب مذكرات من الدول الأعضاء، وخاصة المملكة العربية السعودية، توضح بالتفصيل التدخل الإيراني الذي يستهدف الاستقرار الإقليمي. ويعتزمون تقديم الوثائق إلى مجلس الأمن الدولى بالإضافة إلى مشروع قرار عربى ضد إيران.

وتشجب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان بشدة تدخل إيران في الشؤون الداخلية والتهديدات ضد الدول العربية، وتحثها على احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي. كما تثني الفيدرالية على الجهود الدبلوماسية التي تبذلها الدول العربية ضد التدخل الإيراني، وتحثها بقوة على أن تكون أكثر توحدا من أي وقت مضى للحد من نفوذ إيران في المنطقة. كما تدعو الفيدرالية المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى الضغط على إيران للتوقف عن استخدام الاستراتيجيات الطائفية في التدخل في شؤون الدول الأخرى واحترام سيادة الدول العربية المستقلة والسلام الإقليمي.

 

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان

جنيف 23 نوفمبر 2017

عن arabfhr

شاهد أيضاً

Houthi fighters react after Yemen's former president Ali Abdullah Saleh was killed, in Sanaa, Yemen December 4, 2017. REUTERS/Khaled Abdullah

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين جرائم الحوثيين بصنعاء وتستنكر الصمت الدولي تجاه عبثهم المدمر في اليمن منذ ثلاث سنوات

تعرب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن إدانتها الشديدة للتصاعد الحاد بلا هوادة، منذ نهاية الأسبوع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *