بمناسبة “اليوم العالمي لحقوق الإنسان” الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تحث قطر والدول العربية على احترام الحقوق الأساسية لمواطنيها

الرئيسية / الأخبار / أخبار الفدرالية / بمناسبة “اليوم العالمي لحقوق الإنسان” الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تحث قطر والدول العربية على احترام الحقوق الأساسية لمواطنيها

بمناسبة “اليوم العالمي لحقوق الإنسان” الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تحث قطر والدول العربية على احترام الحقوق الأساسية لمواطنيها

تشارك الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الاحتفال بالذكرى السبعين لليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يحتفل به سنويا في العاشر من ديسمبر. وفي هذا اليوم، تحث الفيدرالية بقوة جميع الدول العربية، وخصوصا “قطر” على احترام حقوق مواطنيها باعتبارها التزاما لها بموجب مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ففي العاشر من ديسمبر عام 1950 أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة “اليوم العالمي لحقوق الإنسان” بعد اعتماد القرار 423 (د – 5). وقد اختير هذا اليوم لتخليد موافقة الأمم المتحدة على الإعلان العالمي (UDHR) عام 1948 بصفتها لبنة البناء الرئيسة لجميع حقوق الإنسان الأساسية في جميع أرجاء العالم، وينبغي على جميع الدول والمنظمات غير الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني، والأفراد الاحتفال بهذا اليوم، حيث أن الأفكار الأساسية لحقوق الإنسان المعاصرة تهم جميع بغض النظر عن النوع، أو العرق، أو الخلفية السياسية أو الدينية أو الثقافية.

وعادة ما يتم الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان بعقد المؤتمرات والاجتماعات السياسية الرفيعة المستوى والفعاليات الثقافية والمعارض التي تتناول قضايا حقوق الإنسان. كما تنظم بعض المنظمات احتجاجات في اليوم العالمي لحقوق الإنسان لتنبيه الرأي العام بأوضاع حقوق الإنسان في مناطق من العالم لا يعترف فيها بحقوق الإنسان، أو لا يحترم أو يهتم فيها بهذه الحقوق.

وفي هذا العام، تنظم حملة عالمية تستمر عاما كاملا للاحتفال بالذكرى السنوية (السبعين) للإعلان العالمي لحقوق الإنسان. والإعلان العالمي لحقوق الإنسان هو وثيقة هامة أعلنت الحقوق الأساسية التي يحق لكل فرد أن يتمتع بها، بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو اللغة أو الرأي السياسي أو غير السياسي أو الأصل القومي أو الاجتماعي أو الثروة أو المولد أو أي وضع آخر.

وتؤكد الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان أن حقوق الإنسان هي الحقوق أو الحريات الأساسية للجميع. وهي تشمل الحق في الحياة، والحق في الصحة، والتعليم، وحرية التعبير والأفكار، والحقوق المتساوية. ولكن من المؤسف أن بعض الحكومات تنتهك علنا حقوق شعوبها، وتقوض قوانينها الوطنية حقوق الإنسان. بل إنها تدعم الأنشطة العنيفة مثل الإرهاب الذي ينتهك الحقوق الأساسية للإنسان في الأوطان الأخرى. ومن الأمثلة على ذلك دولة “قطر” التي لا تدعم الإرهاب وتموله فحسب، بل تقوم أيضا بقمع واضطهاد المعارضين السلميين من المواطنين القطريين الذين أعربوا عن قلقهم إزاء سياسة بلدهم أثناء المقاطعة العربية لـ”قطر” بسبب دعمها وتمويلها للإرهاب.

فمنذ المقاطعة العربية في 5 يونيو 2017، اعتقلت السلطات القطرية بشكل تعسفي واحتجزت (20) من أفراد الأسرة الحاكمة في البلاد، وداهمت المنازل والقصور، وجمدت الأصول، وهددت باستخدام الأسلحة الكيميائية، وسحبت جنسية الشعراء والمثقفين وزعماء القبائل مثل محمد بن فطيس المري، والشيخ طالب بن محمد بن لاهوم بن شريم و54 من أفراد عائلته، بمن فيهم النساء والأطفال. وقد انتقد هؤلاء الأفراد بشكل سلمي سياسات الدوحة تجاه الدول الخليجية والعربية المجاورة.

وتؤكد الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان مجددا أن جميع هذه الممارسات القطرية تشكل انتهاكا جسيما للحقوق والحريات الأساسية المكرسة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيره من المعاهدات الدولية ذات الصلة. وعليه، تحث الفيدرالية السلطات القطرية على التوقف فورا عن انتهاكاتها المستمرة لحريات وحقوق مواطنيها، ولا سيما تلك المتعلقة بالاحتجاز التعسفي والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، فضلا عن إعادة جنسية جميع الذين تم سحب جنسيتهم بشكل غير قانوني.

كما تحث الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان جميع الدول العربية على التعاون مع بعضها البعض لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة، والمشاركة في تبادل المعارف وأفضل الممارسات في قضايا حقوق الإنسان. كما تدعو الفيدرالية جميع الدول العربية إلى وضع استراتيجيات لكيفية دعم حقوق مواطنيها، ولا سيما تمكين المرأة ومنحها المزيد من الحقوق التي تمكنها من تحقيق تقدم أكبر في التنمية الاقتصادية والمستدامة. والعمل على احترام التزاماتهم تجاه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وأن يلتزموا جميعا بمكافحة الإرهاب والتطرف في المنطقة، بما يمكن المواطنين العرب من التمتع بحقوقهم الإنسانية الأساسية، فضلا عن العيش في سلام وتسامح ووحدة .

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان

جنيف 10 ديسمبر 2017

عن arabfhr

شاهد أيضاً

نجيب النعيمي وزير العدل القطري السابق

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تتضامن مع الدكتور نجيب النعيمي محامي حقوق الإنسان ووزير العدل القطري السابق وتطالب الحكومة القطرية بوقف حملة قمع واضطهاد المعارضين السلميين

تعرب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن قلقها الشديد وأسفها البالغ لممارسة الحكومة القطرية خروقا صارخة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *