الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين قمع السلطات الإيرانية للمظاهرات السلمية

الرئيسية / الأخبار / أخبار الفدرالية / الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين قمع السلطات الإيرانية للمظاهرات السلمية

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين قمع السلطات الإيرانية للمظاهرات السلمية

تعرب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن استنكارها الشديد لقمع السلطات الإيرانية للمسيرات الشعبية الحاشدة المستمرة منذ الخميس الماضي، والتي تطالب النظام الإيراني بإجراء إصلاحات اجتماعية واقتصادية، والإلتفات إلى شؤونهم الداخلية. وتدعو الفيدرالية السلطات الإيرانية إلى احترام وحماية حقوق مواطنيها بشكل كامل، ومن بينها حرية التعبير عن الرأي والحق في تشكيل تجمعات بشكل سلمي.
وتدين الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان اعتقال السلطات الإيرانية للمشاركين في الاحتجاجات السلمية، وتحث مجلس الأمن والمجتمع الدولي وجميع الدول على تقديم الدعم العلني للشعب الإيراني الراغب فى كسب حقوقه الأساسية ووقف الفساد المستشري في البلاد.
وكانت مظاهرات حاشدة مناهضة للحكومة الإيرانية قد جابت مدينة “مشهد” ثاني أكبر المدن الإيرانية تعبيراً عن احتجاج المواطنين على الأوضاع الاقتصادية وارتفاع الأسعار وزيادة الضرائب، الخميس الماضي، وسرعان ما اتسع نطاق الاحتجاجات لتشمل مدنا أخرى، في موجة من المظاهرات تعد الأكبر منذ تظاهر موالين للإصلاح في 2009.

وامتدت الاحتجاجات على سياسية الحكومة، أمس الجمعة واليوم السبت، إلى مدن إيرانية عدة، من بينها “طهران” و”قم” و”قزوين” و”همدان” و”بيرجند” و”رشت” و”أصفهان” و”كرمانشاه” و”شيراز” ومناطق أخرى، ورفع المتظاهرون في كرمانشاه غربي البلاد شعارات “الحرية أو الموت”، “والخبز، والوظيفة، والحرية”، ورفض سياسة تدخل إيران في سوريا ومواقع إقليمية أخرى.
وقام بعض المشاركين في الاحتجاجات بإحراق صورة المرشد الأعلى علي خامنئي، واصفين إياه بـ”الديكتاتور”، فيما اعتقلت القوات الأمنية (52) مشاركا في احتجاجات “مشهد” فقط، وحاولت قوات الشرطة تفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.
وترى الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان أن قمع السلطات الإيرانية للمظاهرات السلمية يتناقض مع القانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان، فحرية التجمع السلمي هي ركن أساسي من حرية الرأي والتعبير والتي تعتبر مقدمة لحقوق الإنسان، حيث كرست المادة (20) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الحرية لكل شخص للاشتراك في الاجتماعات العامة السلمية، وعدم التعرض إلى الاعتقال والاحتجاز التعسفي، كما كرست المواد ( 20 و21 و22) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، وأن حرية التجمع السلمي هي حق الفرد في المشاركة في التجمعات السلمية كالمظاهرات والاجتماعات العامة.
كما ترى الفيدرالية أن هذه الاحتجاجات مؤشر على فقد النظام الإيراني لشعبيته وإلى توجه شعبي جديد بالمطالب المعيشية العادلة ورفض للتدخل وإثارة الفتن والصراعات في الإقليم. وتؤكد على أن نظام الحكم الثيوقراطي في إيران حول دولة مزدهرة ذات تاريخ وثقافة غنيين، إلى دولة مارقة على المجتمع الدولي تصدر العنف وسفك الدماء والفوضى، وتهدر ثروات البلاد لتمويل الإرهاب في الخارج، وتتدخل لإثارة الفتن الطائفية والقلاقل في الكثير من الدول العربية وخاصة اليمن والعراق والبحرين وسوريا ولبنان. وأن السياسات التي انتهجها النظام الإيراني مست حياة الشعب الإيراني السياسية والاجتماعية والاقتصادية وسببت له الويلات قبل أن تضر الشعوب الأخرى في المنطقة.
وتطالب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بالضغط على النظام الإيراني لوقف سياسة القمع والتضييق والتمييز التي ينتهجها في الداخل الإيراني. فقد قمعت إيران كافة الأصوات التي تعارضها في الداخل واغتالت الكثيرين في الخارج، وأغلقت أو حظرت الكثير من مواقع التواصل والصحف، وزجت بالكثير من النشطاء في السجون، وحرمت المرأة الإيرانية من أبسط حقوقها. وتفشى الفساد والظلم والحرمان مما جعل نسبة عالية من الشعب تحت خط الفقر، وجعل المواطن الإيراني يكافح لكي لا يموت من الجوع. وفي نفس الوقت بذلت إيران مليارات الدولارات في حروبها الإقليمية المبنية على الطائفية وبث الكراهية ودعم الجماعات الإرهابية، وهذا ما جعل المتظاهرين يهتفون بشعارات مثل “الموت لروحاني والموت للديكتاتور”، و”انسحبوا من سوريا وفكروا بنا”، و”لا للبنان ولا لغزة.. نعم لإيران” و”الموت لحزب الله”، معلنين معارضتهم لا للسياسات الإيرانية داخليا فقط بل وخارجيا أيضا.

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان
جنيف 30 ديسمبر 2017

عن arabfhr

شاهد أيضاً

صورة (1) (1)

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين قرار الرئيس الأمريكي تجاه القدس باعتباره يتناقض مع الاتفاقيات الدولية وقواعد القانون الدولي الإنساني الآمرة

تعرب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن إدانتها الشديدة لإعلان الولايات المتحدة الأمريكية نهاية الأسبوع الماضي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *