الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين بشدة إطلاق صواريخ حوثية تجاه السعودية

الرئيسية / الأخبار / أخبار الوطن العربي / الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين بشدة إطلاق صواريخ حوثية تجاه السعودية

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تدين بشدة إطلاق صواريخ حوثية تجاه السعودية

تعرب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن إدانتها الشديدة لإطلاق عدة صواريخ باليستية – أمس الأحد – من قبل الميليشيات الانقلابية في اليمن، والمدعومة من إيران، استهدفت تجمعات سكانية في بعض المناطق بالمملكة العربية السعودية ومن بينها مدينة الرياض، والتي أسفرت عن استشهاد أحد الأشخاص وإصابة اثنين آخرين. مما يؤكد تماما الدور السلبى والخطير الذى تقوم به دولة إيران الداعمة لهذه الميلشيات الإرهابية لتقويض مساعى التوصل إلى حل سلمى وإطالة أمد الأزمة اليمنية، وإصرارها على ممارساتها العدائية بتزويد ميليشيات الحوثى بمنصات إطلاق هذه الصواريخ التى تهدد الأمن والسلم فى المنطقة.

وكان المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن قد ذكر أن الدفاع الجوي السعودي دمر (7) صواريخ حوثية أطلقت على السعودية، ثلاثة منها كانت باتجاه مدينة الرياض، وواحد باتجاه خميس مشيط، وواحد باتجاه نجران، واثنان باتجاه جازان، وتم إطلاقها بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، حيث تم اعتراضها جميعًا وتدميرها من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي.

وأعلن المتحدث الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة الرياض، أن فرق الدفاع المدني باشرت حادثة سقوط شظايا من صواريخ باليستية، بعد اعتراضها وتدميرها، على أحياء سكنية في مواقع متفرقة. وقد تسبب سقوط إحدى الشظايا على منزل سكني في وفاة مقيم وإصابة اثنين آخرين جميعهم من الجنسية المصرية.

كما تعرب الفيدرالية عن قلقها البالغ لتعمد استهداف الميلشيات الحوثية لمناطق مدنية مأهولة ومكتظة بالسكان، مما يعبر عن تخطيط وقصد واضح وصريح في تعمد إلحاق الضرر والأذى وإيقاع أكبر قدر من الخسائر في أرواح المدنيين، وهذا يمثل تصعيدا خطيرا وتحديا سافرا لمواثيق حقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني والقيم والمبادىء القانونية التي تسعى إلى تجنب استهداف الأماكن المدنية وتجنيب المدنيين ويلات الحرب والقتال.

وترى الفيدرالية أن تكرار استهداف المليشيات الحوثية للمملكة العربية السعودية بالصواريخ الباليستية دليل واضح على استمرارها في استخدام المنافذ المخصصة للأعمال الإغاثية في تهريب الصواريخ الإيرانية إلى الداخل اليمني بكل الطرق والوسائل في انتهاك واضح لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة. وهذا يبرز الدعم اللوجستي لمليشيات الحوثي من طرف إيران ومليشيات حزب الله اللبناني ضمن أجندة إيرانية هادفة للهيمنة على المنطقة وتهديد استقرارها وأمنها الإنساني. فقد أثبتت نتائج فحص سابقة لبقايا تلك الصارويخ أنها صناعة إيرانية، مما يؤكد تدخل إيران في الأزمة اليمنية، وخرقها لقرار مجلس الأمن (2216) والذي تنص المادة (الرابعة عشرة) منه على منع تزويد الميليشيات الانقلابية في اليمن بالسلاح.

وتطالب الفيدرالية المجتمع الدولي ومجلس حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية العربية والدولية بإدانة تكرار هذه الجريمة التي تعبر عن نهج وتوجه صريح في تعمد استهداف ميلشيات الحوثي للمدنيين، وملاحقة ومساءلة من خطط لها أو أمر بارتكابها ومن نفذها باعتباره مجرما ضد الإنسانية. كما تدعو المجتمع الدولي للتحرك السريع لإيقاف الممارسات التخريبية الإيرانية بالمنطقة ومعاقبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات التي تتعدى على حقوق مواطني المنطقة وأمنهم الإنساني.

وقد دأب الحوثيين على محاولة استهداف المدنيين في المدن السعودية بالصواريخ الباليستية، وقد تمكنت القوات السعودية من إسقاط عدد كبير من هذه الصواريخ باستخدام أنظمة صواريخ باتريوت أرض-جو، ففي الثالث من نوفمبر الماضي اعترضت الدفاعات الجوية السعودية صاروخا باليستيا قرب مطار الملك خالد الدولي في العاصمة الرياض، كما سبق وأن أطلقت هذه الميليشات صاروخا بالستيا بتاريخ 27 أكتوبر الماضي باتجاه مكة المكرمة .وفي مايو الماضي أطلق الحوثيون صاروخا باتجاه الرياض قبل يوم واحد من زيارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إلى المدينة، لكنه أسقط على مسافة (200) كيلومتر من العاصمة. وفي التاسع عشر من ديسمبر الماضي أطلقت الميليشيات الحوثية صاروخا باليستيا تجاه مناطق مأهولة بالسكان مدينة “الرياض” ولكن تم اعتراضه وتدميره دون وقوع أي خسائر.

 

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان

جنيف 26 مارس 2018

عن arabfhr

شاهد أيضاً

IMG-20180319-WA0001

رئيس مكتب الشؤون الخارجية في حكومة جنيف يستقبل رئيس الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان

أبدت حكومة جنيف استعدادها للتعاون مع الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان، وذلك عبر التنسيق والتفاعل مع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *